حالات فيسبوكية (٥-١١ اكتوبر ٢٠١٩)

الخميس ١٠ اكتوبر– طب سيبكم من نظام القانون والقواعد اللي هي أساس الدولة يا بتوع حماية الدولة، طب نرجع لنظام الشرف والاخلاق والعيب وما يصحش تعتدي على اعزل اًو أسير. مش نافع؟ طب ايه رأيكم ف نظام الغابة والفتوات بقواعده؟ اَي نظام يفهمنا محمد الباقر اتاخد ليه وايه الفدية بتاعته عشان يخرج! ايه النظام يا “دولة” عشان تعرف نمشي عليه ولا ح نعمل ايه؟ .. تعليقا على نداء حملة اطلقوا سراح الباقر:

الباقر يُطالب بنقله من سجن العقرب ٢
أثناء التحقيق مع المحامي الحقوقي محمد الباقر أمام نيابة أمن الدولة أمس، قال إنه عند نقله إلى سجن “شديد الحراسة ٢” في يوم ٣٠ سبتمبر ٢٠١٩ تم تغمية عينيه وجعله يسير محني الظهر مع سيل من الإهانات، كما قاموا بتجريده من كل ما يملك – حتى أدوات النظافة الشخصية – وإلباسه زي السجن وهو مغمض العينين بصورة مهينة، ثم إقتياده إلى الزنزانة.

ظل الباقر بنفس ملابسه الداخلية التي تم القبض عليه بها وبدون أي أدوات نظافة لمدة ٩ أيام، وبدون السماح له بالاستحمام، بالإضافة إلى النوم على الأرض، مما أصابه بآلام في الظهر والقطنية وكتفه، وبمرض جلدي، وطلب عرضه على طبيب السجن وقُوبل طلبه بالرفض من قبل إدارة السجن. يُعاني الباقر من مشاكل في الكُلى وتم منعه من شراء مياه نظيفة، أو طعام من كانتين السجن بالرغم من ترك ذويه لنقود في الأمانات الخاصة به – كما هو متبع في السجون – مما إضطره لشرب مياه السجن غير النظيفة حتى اليوم وإلى تناول طعام غير آدمي، بالإضافة إلى سوء التهوية داخل الزنزانة ومنعه من الخروج للتريض خارجها طوال مدة إحتجازه. هذا مع إستمرار المعاملة المهينة بصورة يومية داخل الزنزانة، والتي بدأت عند الإستقبال داخل السجن.

ويستنكر الباقر إحتجازه داخل سجن “شديد الحراسة ٢”على الرغم من كونه محامي حقوقي، وذلك بالإضافة إلى ظروف إحتجازه غير الآدمية، ويطالب بنقله لسجن آخر ذو ظروف أكثر آدمية، كحد أدنى وتحسين ظروف الإحتجاز في هذا السجن.

#الحريةـلباقر
#FreeBaker

متابعة قراءة حالات فيسبوكية (٥-١١ اكتوبر ٢٠١٩)

(الفصل ٨) طاجيكستان

هذا هو الفصل الثامن من كتاب “خلف الستار: وجه اخر لأفغانستان” وهو عن مذكراتي في العمل مع منظمات اغاثة دولية في تلك المنطقة اثناء حكم الطالبان وخلال وبعد الغزو الأمريكي .

كان المطر يهطل، وهبات الرياح تأتينا قوية، عندما أقلعت الطائرة الصغيرة ذات المحركين والاثني عشر مقعدًا من مطار إسلام آباد ظهر يوم ثلاثاء. تتمايل الطائرة وتتبختر وسط الرياح والأمطار متجهة شمالاً. القمم المدببة والخشنة والرائعة للطرف الغربي لجبال الهيمالايا ساكنة تحت سماء زرقاء، والطرف الجنوبي لسلسلة جبال هندوكوش في أفغانستان بنية اللون دون كثير من الثلوج، والبامير في جنوب غرب طاجيكستان مغطاة بالبياض. في هذه الطائرة الصغيرة، التي لا تستطيع التحليق على ارتفاعات شاهقة، تُتاح فرصة التمتع بتلك المشاهد الخلابة.  بعد 45 دقيقة حطت الطائرة في جلال آباد. نزل أحد الركاب ليصعد أحد موظفي الأمم المتحدة. إنها فرصة لنمدد أرجلنا على ارض المطار إذ نعجز عن الوقوف في تلك الطائرة الصغيرة. في مطار جلال آباد، كما هو الحال في مطارات صغيرة كثيرة فى أفغانستان، يطالعك المشهد نفسه: حطام طائرات عسكرية تحمل شعار الاتحاد السوفييتي، وبضع دبابات متفحمة، وطريق صغير من الأسفلت (أو من ألواح الصلب) يُستخدم مدرجًا للطائرات.  بالقرب من المبنى الوحيد في المطار، وهو عبارة عن دور واحد مربع مطلى بلون أخضر باهت، وقفت أربع نساء أفغانيات وقد تدثرن ببراقعهن، وعلى بعد بضعة أمتار وقف نحو ثلاثين رجلاً بلحاهم الطويلة وعمائمهم. كانوا جميعًا في انتظار طائرة خطوط آريانا (الخطوط الجوية الأفغانية) ، حتى تقلهم إلى مكان ما في أفغانستان (لم يكن مسموحًا لآريانا بعبور الحدود في ظل العقوبات الدولية آنذاك – عام 2000 – بينما الآن فى عام 2009 وانا اكتب اول مسودة لهذا الكتاب، تذهب آريانا الى 12 مدينة منها فرانكفورت وأنقرة إضافة إلي البلدان المجاورة). على المبنى الصغير ساعتها كان علم طالبان البسيط يرفرف، وتحته يقف مقاتلان في حالة ملل واضحة يحملان مدفعي كلاشينكوف.  ساعة أخرى ومطبات جوية شديدة، ثم هبطنا في دوشانبه، عاصمة طاجكستان. 

متابعة قراءة (الفصل ٨) طاجيكستان

هل وصل صراخ إدلب إلى الأمم المتحدة؟

نٌشر هذا التعليق على درج يوم ٢٥ سبتمبر ٢٠١٩

صارت مأساة المدنيين في محافظة إدلب في شمال غربي سوريا ربما أعمق مما يمكن تجاهله مع منتصف صيف 2019، حتى في عالم تفيض عليه صور المعاناة المتدفقة عبر الشاشات وتخدّره. وتحركت عجلات المنظمات الدولية والديبلوماسية الحكومية في دول عدة منذ أيار/ مايو، فهل هذا تحول مهم؟ وكيف يمكن دعمه أو نقده من ليكون أكثر فائدة لمن يعانون من دون أي ذنب على الأرض؟

في أواخر آب/ أغسطس، أبلغ مارك لوكوك وهو الأمين العام المساعد للأمم المتحدة مجلس الأمن بأن حوالى 600 ألف سوري نزحوا من إدلب، بينما قتل 500 مدني وجُرح المئات في هذه المحافظة. وأعلنت منظمة الصحة العالمية وصندوق الطفولة (يونيسيف) أن الأعمال العسكرية الدائرة أوقعت خسائر متنوعة في 43 منشأة صحية و87 مؤسسة تعليمية و29 محطة مياه وسبعة أسواق. هذه الهجمات مؤكدة وأكثر من 90 في المئة منها ناتج عن قصف جوي (أي طائرات روسية وسورية). ولضمان دقة تقاريرها، راجعت الأمم المتحدة البيانات مع شركائها العاملين على الأرض، ثم أكدت وقوع كل هجمة مع مصدرين اثنين مستقلين على الأقل، وفقاً للوكوك. وتظهر عمليات القصف الجوي الممنهجة والمتزايدة للمنشآت الصحية والمدنية الأخرى في إدلب، كيف أن المؤسسات العسكرية في روسيا وسوريا لا تحترم اتفاقيات خفض التصعيد De-Confliction، التي التزمت بها بعد مفاوضات. وكان بين أهم نتائج هذه المفاوضات قوائم منشآت مدنية تنبغي حمايتها، محددة بإحداثيات جغرافية، قدّمها قسم الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة. وأسوأ من التخلي عن مثل هذه الاتفاقيات (وإن لم يكن أمراً مفاجئاً في حرب تتحدى كل قواعد القانون الدولي تقريباً) أن هناك شكوكاً مبررة في أن الإحداثيات الجغرافية لهذه المنشآت تحولت من قائمة نقاط محمية إلى قائمة أهداف متاحة للقصف!

متابعة قراءة هل وصل صراخ إدلب إلى الأمم المتحدة؟

مقولات فيسبوكية ١٣-٢٠ سبتمبر ٢٠١٩

“١٥ سبتمبر: جوائز للأبطال” لأحمد عوني رواية لطيفة جدا وتستاهل القراءة بصفحاتها ال ٤٠٠ عشان اللي بيطجنوا ويسخفوا ويهرتلوا على ثورة ٢٥ يناير يعرفوا فكرت وحست واتغيرت مع الحدث الهائل ده ازاي، دون تأليه ولا تسفيه.








١٤ سبتمبر: طرمب زيّه زي رؤساء امريكان كتير من قبله لمّا يفكروا ف رؤساء العالم التالت. ف لمّا طرمب يزهق من انتظار الرئيس الجنرال منقذ بلاده في باريس من اسبوعين فيقول للي حواليه بصوت عالي “فين ديكتاتوري المفضل؟” نفتكر علطول رؤساء زي ترومان وروزفلت ونيكسون كانوا بيتكلموا على ديكتاتور ورئيس نيكاراجوا سوموزا أو امثاله: “هو أبن حرام بس برضه ابننا.”

١٦ سبتمبر: سجين على ذمة قضية فساد نافس بقوة على منصب الرئاسة في تونس أمس بينما متهم مهدد بالسجن بسبب قضايا فساد يستعد للفوز في انتخابات اسرائيل التشريعية غدا … وفي مصر .. في مصر، مش ح نقول عشان أهل الشر

١٨ سبتمبر: نجا حزب العمل – مؤسس دولة اسرائيل – من النزول لدوري الدرجة التانية والخروج تماما من الكنيست وسيدخل ربما بست مقاعد — بينما القائمة العربية (ابناء واحفاد عرب ١٩٤٨ الذين هرستهم دولة اسرائيل) ح تاخد اكتر من ١٢ مقعد .. في نفس الكنيست
#انتخابات_اسرائيل

١٩ سبتمبر: انا لسة ف نص “حكايات يوسف تادرس” ومش عايزها تخلص. كتاب اجباري لكل من وُلد او نشأ في مدن مصر خارج العاصمة القاهرة وخصوصا مدن الدلتا. كتاب أعادني بلطف وعمق وتدبر – وزعل وفرح – لسبعينيات وثمانينيات المنصورة والمحلة وطنطا وكفر الزيات والزقازيق. محلاها كتابة من عادل عصمت. ونتكلم تاني لما اجبر نفسي اخلصها.

وممكن تروح هنا وتقرأ الصفحة كلها

اسرائيل: الديمقراطية المترنحة!

نُشر في موقع درج بتاريخ ١٩ سبتمبر ٢٠١٩

للديموقراطية ثمن حتى لو كانت منقوصة عرجاء لا تجعل الجميع سواسية أمام القانون، كما هي الحال في إسرائيل التي أنفقت فيها الحكومة ما قد يصل إلى مليار دولار عام 2019، لتنظيم انتخابات عامة للكنيست (البرلمان) مرتين، كانت النتائج فيهما متقاربة بالنسبة إلى أكبر الأحزاب.

وثمن ديموقراطية إسرائيل ليس مالاً فحسب. على رغم ادعائها أنها دولة علمانية، باتت الساحة السياسية في إسرائيل واقعة تحت نفوذ طاغ ومتنام لأحزاب اليمين الديني اليهودي المتطرف، على رغم أن نسبة الأورثوذكس المتشددين لا تزيد عن 12 في المئة من الناخبين. وتواصل الدولة التمييز الواضح ضد أكثر من 20 في المئة، من المواطنين من أبناء واحفاد الفلسطينيين الذين بقوا على أراضيهم واكتسبوا جنسية الدولة المولودة عام 1948، والتي تنظر إليها نخبتها الحاكمة على أنها دولة لليهود (أكثر من 80 في المئة من هؤلاء الفلسطينيين مسلمون، والآخرون مسيحيون ودروز). وفي الوقت نفسه، يحصل اليهود الأرثوذكس المتطرفون على إعفاء لمعظمهم من الخدمة العسكرية الإجبارية، ويحصلون على مخصصات مالية وقسم من موازنات وخدمات الدولة.

متابعة قراءة اسرائيل: الديمقراطية المترنحة!

(الفصل ٧) باكستان

هذا هو الفصل السابع من كتاب “خلف الستار: وجه اخر لأفغانستان” وهو عن مذكراتي في العمل مع منظمات اغاثة دولية في تلك المنطقة اثناء حكم الطالبان وخلال وبعد الغزو الأمريكي .

جلست على المصطبة الأسمنتية المحيطة بمنزلي والمشرفة على الحديقة أراقب زينة تلعب مع قط صغير تبنته منذ عدة أشهر. هما الان يهرسان الشتلات الصغيرة فى حوض الزهور الجديد. سيدمرانه للمرة العاشرة، ومرة أخرى سيغضب محمود الذى يعمل ترزياً فى الصباح ويعتنى بحديقتى فى المساء ثلاث مرات إسبوعياً. رن الهاتف المحمول. أجري مقابلة صحفية أخرى حول أفغانستان والغزو الأمريكى الوشيك. أحذر من تناقص مخزون الغذاء بشكل حاد فى البلاد التى تعاني من الجفاف منذ اربع سنوات. أرفض الادلاء بأي رأي سياسي حول الطالبان او سياسة إدارة بوش.

زينة في حديقة المنزل في إسلام آباد
متابعة قراءة (الفصل ٧) باكستان

الانتخابات الإسرائيلية: صراعٌ بين اليمين … واليمين!

نٌشر في موقع درج في ١٥ سبتمبر ٢٠١٩

قبل أسبوع من انعقاد الانتخابات العامة أعلن زعيم حزب الليكود ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنه سيُخضع أراضٍ فلسطينية جديدة لسيادة إسرائيل لو فاز! وصرخ المنافس الرئيسي بيني جانتس، زعيم حزب “ازرق أبيض”: لقد سرق نتنياهو فكرتي!  

شاهدتُ نتنياهو أول مرة في فندق ماي فلاور في واشنطن العاصمة في أكتوبر تشرين الأول 1996 يتحدث بثقة مفرطة ولكنة أمريكية واضحة، في مؤتمر صحفي عن مستقبل عملية السلام مع الفلسطينيين. كان هذا أول عام له كرئيس وزراء، ومنذ ذلك الوقت قضى ذلك الرجل 13 عاماً في ارفع منصب سياسي في بلاده، وهي فترة أطول من فترة أي سياسي إسرائيلي آخر في تاريخ بلده. وفي ذلك المؤتمر كان نتنياهو واضحاً أنه أتى ليغير المعادلة الرئيسية للعلاقة القائمة مع الفلسطينيين منذ اتفاقات أوسلو الفضفاضة من “الأرض مقابل السلام” (ارض للفلسطينيين مقابل سلام للجميع) إلى “الأمن مقابل السلام” فصارت عملية السلام تدريجياً فارغة من المعنى والهدف. 

ملصق دعائي لنتنياهو
متابعة قراءة الانتخابات الإسرائيلية: صراعٌ بين اليمين … واليمين!

أين كنت يوم تداعى البرجان؟

نُشرت في موقع درج يوم ١١ سبتمبر ٢٠١٩

تباطأ الشاب ومال إلى الأمام قليلاً، فخشيت أن تسقط أكواب الماء من بين يديه وتتهشم على الأرض وسط المطعم. وبعد ثوان توقف تماماً ثم أراح الصينية بأكوابها على منضدة مجاورة، وواصل التحديق في شاشة تلفزيونية كبيرة خلفي. كنت أدرت ظهري للتلفزيون كي أنظر إلى بحر غزة الخالي، طوال غدائي مع زملاء من موظفي الأمم المتحدة وديبلوماسيين عاملين في القطاع المحتل. وجلس إلى الطاولة المقابلة مبعوث سلام الاتحاد الأوروبي الذي رفع يده ملقياً التحية عندما وصلنا. وفي تلك اللحظة، كان المبعوث الإسباني ينظر عبري في ذهول. شيء ما يحدث خلفي، على شاشة التلفزيون. التفتُّ ورفعت رأسي في اللحظة التي اقتربت فيها طائرة كأنها في لعبة فيديو، من ثاني البرجين وارتطمت به متحولة إلى كرة من نار ودخان. التقط زبائن هواتفهم المحمولة، بينما عاد الشاب ومعه الريموت كونترول ليسيطر صوت مذيع “سي أن أن” على المطعم. ووقفنا جميعاً من دون كلمات كثيرة. 

متابعة قراءة أين كنت يوم تداعى البرجان؟

العاني ميكانيكي طائرات يائس أم إرهابي؟

نُشرت في موقع درج يوم ١٠ سبتمبر ٢٠١٩

تراجع الطيار عن مواصلة طريقه رغم أن محركات الطائرة زمجرت وهي تتسارع لتدخل ممر الإقلاع بعد أن تلقى إنذاراً بوجود عطل في أجهزة الملاحة. وهكذا عادت الطائرة إلى قرب مباني مطار ميامي الدولي، وطلب الطيار American Airlines الحذر أطقم الصيانة الميكانيكية التابعة لشركة امريكان ايرلاينز

 حتى ذلك الوقت، في صباح 17 تموز/يوليو الماضي، تحقق هدف ميكانيكي الطائرات عبد المجيد معروف أحمد العاني،( 60 عاماً)، كما أدعى في التحقيقات التي جرت نهاية الأسبوع الماضي. بات على الرجل القادم من كاليفورنيا ورفاقه أن يجدوا سبب عطل هذا الجهاز وبعدها يقدمون مطالبات معتادة للحصول على مئات الدولارات مقابل ساعات عمل إضافي. 

متابعة قراءة العاني ميكانيكي طائرات يائس أم إرهابي؟

(الفصل ٦) حديقة الجنوب فايز آباد وسقف العالم

هذا هو الفصل السادس من كتاب “خلف الستار: وجه اخر لأفغانستان” وهو عن مذكراتي في العمل مع منظمات اغاثة دولية في تلك المنطقة اثناء حكم الطالبان وخلال وبعد الغزو الأمريكي .

تقدمت السيارة البيضاء الضخمة التويوتا اللاند كروزر مثل حصان بري يجري ترويضه فى شريط سينمائي بطيء من افلام الغرب الامريكي، تتلوى وترتفع مقدمتها لاعلى عبر المدقات والحواري الضيقة لسوق بلدة فايز اباد ثم تنخفض مرة أخرى . وبينما كانت مقدمة السيارة تخرج من حفرة تعجز عن التعامل معها سيارات البشر العادية شاهدت شخصية “كيني” وبقية ابطال مسلسل ساوث بارك (أى حديقة الجنوب) للرسوم المتحركة ينظرون الي من على صدر فانلة معلقة على عمود حديدي لأحد المحال أعلى الطريق. أعتقد أنني كنت الوحيد فى السيارة، وربما فى السوق كله ان لم يكن فى تلك المنطقة النائية كلها من أفغانستان، الذى تعرف على هذه الشخصيات وشعر باغترابها عن المكان. تعرفت على كينى ورفاقه بفضل مشاهدة عشرات الحلقات من هذا العمل الفكاهى المذهل اثناء اقامتي فى واشنطن العاصمة طوال اربع سنوات سابقة على سفري إلى افغانستان.

تي شيرت لمسلسل ساوث بارك الامريكي الشهير من التسعينيات
متابعة قراءة (الفصل ٦) حديقة الجنوب فايز آباد وسقف العالم