المرض بيموت الناس في سجون مصر

أوضاع فيسبوكية:- إهمال المرضي والتدهور الصحي الحاد الذي ادى في حالات عدة للوفاة في السجون المصرية من ٢٠١٣ ليس جديدا تماما ولكنه تجاوز حدودا كثيرة سابقة فيما يبدو. هذا الفعل الانتقامي والتجبر لا علاقة له بالقانون او العدل او الرحمة. عندما سمى الله نفسه المنتقم والجبار اضاف اليهما العادل والرحيم والعليم والخبير، وعندما وضعت الدول الحديثة نظما للسجن والعقاب ازالت منها تدريجيا العقوبات البدنية ثم صار التعذيب والاهمال الطبي جرائم يُعاقب عليها .. وهكذا مثل المنبت فان هذه السياسات والمؤسسات الظالمة لا ارض الحداثة قطعت ولا ظهر التقاليد وروح الدين ابقت. فلا هي تساهم في بناء دولة حديثة ولا هي تحافظ على مظاهر وتقاليد قديمة. (تعليق على مرض البلتاجي وهشام جعفر وكثيرين غيرهم محتجزين في قضايا سياسية في سجون مصر). وهذا تقرير من المبادرة المصرية ومن مركز النديم منذ سنتين ساءت الامور لا شك بعده ..

نُشرت بواسطة

خالد منصور

كاتب، صحفي، مصري، بتاع حقوق انسان، وموظف اممي سابق، ومستشار في الاعلام والتجهيل والحفر والتنزيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *