“الحداثة السائلة” .. زيجمونت باومان

رغم أني انبهرت بكتاب زيجمونت باومان “الحداثة والهولوكوست” لما قريته بالإنجليزي في جامعة فيتس في جوهانسبيرغ سنة ١٩٩٤ كان لازم تعدي ٢٥ سنة عشان اقرأ “الحداثة السائلة” .. نختلف على روشتة العلاج ولكن التشخيص بديع.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *